أخبار كندا والعالم اليوم :  تقديم طلب اللجوء من خارج كندا/تحذير في كندا من مادة تسبب سرطان الدم/أستقالة بتريزا ماي / الكشف عن منفذي “هجوم الفجيرة”  

الهجرة واللجوء لكندا
الهجرة واللجوء لكندا
إوتاوا - صوت كندا /

إوتاوا –  صوت كنداتقديم طلب اللجوء من خارج كندا

يتساءل كثيرون عما إذا كان المرء يستطيع أن يقدم طلب اللجوء إلى دولة ما دون أن يكون متواجداً على أراضيها، فهل ذلك ممكن عمليا؟ وماذا عن عمليات إعادة توطين اللاجئين كيفت يتم ذلك؟بالرغم من أنه يجب أن يكون الشخص موجوداً على أرض الدولة التي يطلب اللجوء فيها كي يتم البت بطلب لجوئه، إلا أنه من الممكن أن يتم “إعادة توطين” ذلك الشخص عندما يكون في دولة ثالثة (غير وطنه الأم وغير الدولة التي يعاد توطينه فيها).
فبحسب المادة الأولى من اتفاقية جنيف للاجئين المبرمة عام 1951، اللاجئ هو شخص يوجد خارج بلد جنسيته أو بلد إقامته المعتادة (بالنسبة لعديم الجنسية) “بسبب خوف له ما يبرره من التعرض للاضطهاد بسبب عرقه أو دينه أو جنسيته أو انتمائه إلي فئة اجتماعية معينة أو آرائه السياسية، خارج بلد جنسيته، ولا يستطيع، أو لا يريد بسبب ذلك الخوف، أن يستظل بحماية ذلك البلد، أو كل شخص لا يملك جنسية ويوجد خارج بلد إقامته المعتادة السابق بنتيجة مثل تلك الأحداث ولا يستطيع، أو لا يريد بسبب ذلك الخوف، أن يعود إلي ذلك البلد”.
ومن خلال التعريف الوارد في الاتفاقية، فإن صفة اللجوء لا تنطبق على شخص لا يزال يعيش في وطنه، حتى ولو كان يعاني من الاضطهاد. ولذلك فلا يمكنه تقديم طلب اللجوء إلى أية دولة وهو هناك، كما أنه لا يمكن تقديم طلب اللجوء إلى أية سفارة أو بعثة دبلوماسية لدولة ما.
وبحسب الموقع الرسمي للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن صفة اللاجئ لا تشمل حتى النازحين داخلياً، حتى ولو كانوا هاربين لأسباب مماثلة لأسباب هروب اللاجئ، وذلك بسبب الفرق المكاني بينهما. إذ أن اللاجئين، بحسب المفوضية، هم أشخاص عبروا حدوداً دولية إلى بلد ثان التماساً للأمان، بينما يبقى النازحون في بلدهم وبذلك يظلون خاضعين لقوانين تلك الدولة.
إعادة التوطين
بالرغم من ذلك يمكن أن يتم “إعادة توطين” لاجئ مقيم في إحدى الدول النامية أو الفقيرة أو التي استقبلت أعدادا كبيرة جداً من اللاجئين فيما يشبه عملية لجوء ثانية، ولكن بشكل غير مباشر وعبر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين حصراً. فما هو إعادة التوطين؟
بحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين فإن إعادة التوطين هي نقل اللاجئين من بلد لجأوا إليه إلى دولة أخرى وافقت على قبلوهم ومنحهم الاستقرار الدائم في نهاية المطاف. كُلفت المفوضية بموجب نظامها الأساسي وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بإعادة التوطين باعتبارها أحد الحلول الدائمة لأزمة اللجوء. وتتميز إعادة التوطين، وفقاً للمفوضية، في كونها الحل الدائم الوحيد الذي ينطوي على نقل اللاجئين من بلد اللجوء إلى بلد ثالث.
وفي إعادة التوطين لا يمكن للاجئ أن يختار الدولة التي يتم إعادة توطينه فيها، كما أن العملية قد تستغرق فترة طويلة قد تمتد لسنتين أو أكثر في بعض الأحيان. وبالرغم من أنه لا يمكن تقديم طلب اللجوء إلى دولة ما من خارجها كما سلف، إلا أن تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين إلى بعض الدول، يؤدي أحياناً إلى تعالي بعض الأصوات التي تدعو لبناء مراكز لجوء خارج الدول التي يقصدها اللاجئون
مراكز للجوء خارج أوروبا؟
في ألمانيا مثلاً دعا وزير الداخلية توماس ديميزيير عدة مرات إلى تأسيس مراكز في دول العبور في شمال أفريقيا، حيث يمكن هناك أن يتم تقديم طلبات اللجوء والبت فيها، ما سيخفف من الأعداد الكبيرة التي تقصد أوروبا. ويعتقد مؤيدو هذه الفكرة أن إنشاء هذه المراكز قد تنقذ أرواح الآلاف من الأشخاص الذين يجازفون بحياتهم في رحلات تكون خطيرة في كثير من الأحيان للوصول إلى “الفردوس الأوروبي” قد يتم رفض طلباتهم فيه أصلاً. كما أن من إيجابيات ذلك أن يتم تطوير نظام أوروبي مشترك لمعالجة قضايا اللجوء خارج حدود الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى تأهيل موظفين ورفع كفاءة الخبرات وتطوير البنى التحتية التي قد تكون حلاً لعدم تكرار موجات اللجوء المليونية.

لكن بالمقابل تصطدم هذه الفكرة بالعديد من العوائق القانونية والإنسانية، لعل أهمها هو احتمال انتهاك الحق الذي ينص على حرية اللجوء إلى أي دولة هرباً من الاضطهاد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. ويضاف إلى ذلك التقارير التي تشكك في ديمقراطية تلك الدول التي من المخطط أن يتم إنشاء مراكز لجوء فيها. هذا بالإضافة إلى عدم وجود الخبرة في مجال اللجوء وإمكانات الاستقبال من بنى تحتية وغيرها لدى الدول التي يمكن إنشاء مراكز البت بطلبات اللجوء فيها. وعلى الرغم من ذلك مازالت الأفكار والاقتراحات مستمرة لتفادي سياسة الأبواب المفتوحة للاجئين التي أدت إلى تغييرات سياسية في أوروبا.

لمعرفة روابط وطرق تقديم طلب اللجوء لكندا اضغط هنا

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

تحذير في كندا من مادة تسبب سرطان الدم

بعد تحذيرات طالت الجميع من مادة في هذا المنتج تتسبب في سرطان الدم طلبت الكنديّة ليليان باكيت من محكمة كيبيكيّة السماح لها بإقامة دعوى جماعيّة بقيمة 10 ملايين دولار ضدّ شركتي مونسانتو وباير تتعلّق بمبيد الأعشاب راوند أب، في طلب هو الأوّل من نوعه في المقاطعة.
وسيتمّ تقديم الدعوى باسم ليليان باكيت  وهي من مقاطعة كيبيك وباسم كيبيكيّين آخرين أصيبوا بسرطان الدم من نوع ليمفومة لاهودجكينيّة، بسبب تعرّضهم لمبيد الأعشاب راوند أب أو استخدامهم له بين عام 1976 وتاريخ الترخيص المحتمل للدعوى الجماعيّة.
    وهذه هي الدعوة الثانية من نوعها المقامة في كندا خلال أسبوع ضدّ راوند أب الذي يحلّ في صدارة مبيعات مبيدات الأعشاب في كندا.
وتمّ رفع الدعوى الأولى في مقاطعة سسكتشوان في 15 أيّار مايو الجاري، وأقيمت نحو من 13400دعوى قضائيّة في الولايات المتّحدة وحدها ضدّ شركتي مونسانتو وباير.
ويقول مكتب الخدمات القانونيّة الكيبيكي  دوسو لومي بوشين الذي يرفع الدعوى الجماعيّة إنّ  ما من أحد انضمّ إليها حتّى الآن نظرا لقصر المهلة.
والمتّهمون في الدعوى هم شركة مونسانتو كندا ومونسانتو التي يقع مقرّها في ولاية ميسوري الأميركيّة وشركة باير التي استحوذت على مونسانتو العام الماضي في صفقة بقيمة 63 مليار دولار.
وتقول ليليان باكيت إنّها تعرّضت لمبيد الأعشاب راوند أب في الفترة بين عامي 1997 و2005، في مزرعة في منطقة لاسومبسيون إلى شمال شرق مدينة مونتريال.
وتمّ تشخيص إصابتها بمرض السرطان من الدرجة الرابعة عام 2005 وما زالت تعاني الآلام  الحادّة والأوضاع الصحيّة الخطيرة، ولم تعد تقوى على العمل كما ورد في نصّ الدعوى.

ومنذ نشر الخبر، لم تستجب شركة مونسنتو كندا إلى طلب قدّمه راديو كندا سي بي سي للحصول على مقابلة.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

أستقالة بتريزا ماي

أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا تيزيرا ماي اليوم أنها ستستقيل في السابع من يونيو/ حزيران، في خطوة تمثل تلبية لمطالب من داخل حزب المحافظين الذي تتزعمه وتمهد الطريق أمام تولي زعيم جديد يحاول كسر الجمود الذي يكتنف عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وقالت ماي “أصبح من الواضح لي الآن أن مصلحة البلاد تقتضي وجود رئيس وزراء جديد ليقود هذه الجهود. لذا أعلن اليوم أنني سأستقيل من زعامة حزب المحافظين يوم الجمعة السابع من يونيو”.
وبقيت ماي ثلاث سنوات في المنصب، طغت عليها أجواء أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ويستغرق انتخاب زعيم جديد لحزب المحافظين نحو ستة أسابيع. وقالت صحيفة التايمز إن من المتوقع أن تبدأ المنافسة على زعامة الحزب في العاشر من يونيو/ حزيران بعد زيارة دولة يقوم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبريطانيا.

وسيعمق رحيل ماي أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إذا سيسعى رئيس الوزراء الجديد على الأرجح إلى اتفاق أكثر حسما مما يزيد احتمالات الصدام مع التكتل وإجراء انتخابات عامة مبكرة.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

الكشف عن منفذي “هجوم الفجيرة”

وسط تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، أمر الرئيس ترامب بتعزيز وجود قوات بلاده في الشرق الأوسط بـ1500 جندي إضافي سيتوجهون فورا إلى المنطقة، فيما كشف البنتاغون عن الجهة المنفذة للهجوم على ناقلات النفط في الفجيرة.
أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،، أوامره بنشر نحو 1500 جندي أمريكي إضافي إلى منطقة الشرق الأوسط، فيما تصاعدت حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، وذلك بحسب مصادر رسمية أمريكية مطلعة.
وذكرت اليوم وكالة أنباء بلومبرغ أن الغرض من النشر هو “تعزيز الحماية للقوات الموجودة بالفعل في المنطقة وخاصة الصواريخ الدفاعية، ولدعم حرية الملاحة في مياه الخليج” ولأهداف أخرى، حسبما أفاد إشعار من البنتاغون للجان الدفاع بالكونغرس حصلت عليه بلومبرغ. ولم تكشف المصادر على الفور بشكل واضح موقع القوات التي سيتم نشرها.
وأكد ترامب عملية النشر وهو يغادر البيت الأبيض في طريقه إلى اليابان، واصفا القوات بأنها “في الغالب للحماية”. وقال ترامب في تصريحه: “نريد أن تكون لدينا حماية في الشرق الأوسط”. مضيفاً “سنرسل عدداً قليلاً نسبياً من الجنود، غالبيتهم للحماية. سيكون العدد حوالى 1500 شخص”.
من جانبه، اتهم الجيش الأمريكي اليوم الجمعة الحرس الثوري الإيراني بالمسؤولية المباشرة عن هجمات على ناقلات نفط قبالة الإمارات في الفجيرة هذا الشهر، ووصفها بأنها نفذت في إطار “حملة” من طهران دفعت الولايات المتحدة لنشر مزيد من القوات في المنطقة.
وقال الأميرال مايكل جيلداي، مدير الأركان المشتركة: “نحن ننسب الهجوم على الملاحة في الفجيرة إلى الحرس الثوري الإيراني” مضيفا أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) خلصت إلى أن الألغام اللاصقة المستخدمة في الهجوم تعود للحرس الثوري. وأحجم عن إيضاح “سبل توصيل” الألغام لأهدافها.
على صعيد متصل، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن فلاديمير جباروف، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الروسي، قوله إن موسكو يمكن أن تثير مسألة نشر قوات أمريكية إضافية في الشرق الأوسط في مجلس الأمن الدولي.
في غضون ذلك، أعلن سناتور أميركي الجمعة أنّ إدارة الرئيس دونالد ترامب “أبلغت الكونغرس رسمياً” بأنها ستبيع أسلحة إلى كلّ من السعودية والإمارات من دون أن تعرض هاتين الصفقتين على الكونغرس الذي يحقّ له في العادة الاعتراض على مثل هذه الصفقات.

وقال السناتور الديموقراطي روبرت منينديز، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، في بيان إنّ الإدارة، وباسم التهديد الإيراني، “أثارت بنداً غامضاً” في القانون لتجاوز الكونغرس وإقرار هذه المبيعات.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا
…..المزيد
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

الكاتبة
Rita Mohseny
Rita.Mohseny@outlook.com

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني من هنا
المستشار القانوني للهجرة واللجوء والمنح المجانية لكندا اضغط هنا

You may also like...